اخبار ومجريات

الوقود الحيوى واقع وليس خيال

لا ننكر ابدا ان مصطلح الوقود الحيوي بات مألوفا للعديد منا ، بل واصبح اتجاه ومسلك سار فيه العديد من الباحثين عن حلول بديلة للطاقة في المستقبل. نظرا لكون الوقود الاحفوري الذي نعهده نوع من الطاقة الغير متجددة اي انه سينفذ يوما ما لذا علينا ان نبحث عن بديل يوفر لنا احتياجاتنا المستقبلية من الطاقة ويساعد في حل عدد من المشكلات التي واجهتنا مع الوقود الاحفوري واهمها هي غلاء الاسعار واحتكار بعض الجهات له واستخدامه في بعض الاوقات كأداة للضغط الاقتصادي على دول معينة.

ونظرا لأن الطاقة باتت اهم اركان الحياة لنا علينا جاهدين البحث عن بدائل مناسبة توفر لنا مستقبل نظيف وآمن. واتجهت دول الغرب الى البحث فعليا عن بدائل للبترول ومشتقاته واجرت العديد من التجارب تكللت بالنجاح وتوصلوا الى ما يسمى بالوقود الحيوي المشتق من العديد من الموارد الطبيعية المحيطة بنا.

واتجهت في الآونة الاخيرة عدد من الدول العربية الى هذا الركب وظهرت بعض النتائج المرضية.

نشر موقع CNN باللغة العربية فى يوم الثلاثاء بتاريخ 23/4/2013 : 

دراسة حول استخدام الوقود الحيوي لتسيير المركبات للمرة الأولى في السودان بمدينة كنانة في ولاية النيل الابيض، وأيضا هي المرة الثانية من نوعها في قارة افريقيا. 

وحمل المنتج الجديد اسم “نايل الترا أي تن” وهو اقل سعرا من البنزين العادي وأقل ضررا على البيئة.

لذلك نحن شركة الرفيق للصناعات الهندسية والوقود الحيوي قررنا الانضمام الى هذا السباق وتقديم ما يمكننا القيام به للمواطن العربي وشعوب العالم اجمع. وذلك من خلال مجموعة من دراسات الجدوى للموارد الطبيعية التي يمتلكها عالمنا العربي وكيف نستغلها على اكمل وجه.

تمتلك جمهورية مصر العربية على سبيل المثال اطنان من المخلفات الزراعية التي يمكن اعادة تدويرها الى وقود حيوي ، كما يمكن انتاج ملايين الاطنان من الوودبيليت او كبسولات الطاقة المضغوطة من كسر الاخشاب او النشارة التي تنتشر بكثرة في بعض محافظات مصر.

 

 

اكتب تعليقك .؟

برجاء ادخال الاسم
برجاء ادخال البريد الالكترونى
برجاء ادخال الرسالة